الفنان فيلمون وهبي | Lebnan.org
 



شخصيات

June 26th, 2012

الفنان فيلمون وهبي


More articles by »
Written by: admin
Tags:
فيلمون وهبي  lebnan.org  (7)

                                                                                                                     

من منّا لا يعرف «يا طير الطاير» و«دخل عيونك حاكينا» لصباح، و«حلوي وكذابي» و«بترحلك مشوار» لوديع الصافي، و«بليل وشتي» و«إسوارة العروس» و«فايق يا هوى» لفيروز، و«حبيبي نجار» لشريفة فاضل؟ هذه الأغنيات لحنها فيلمون وهبي (1916)، ابن كفرشيما التي حمل أحد شوارعها اسمه بعد رحيله في 5 تشرين الثاني (نوفمبر) 1985. عشق الموسيقى منذ طفولته، فسرقه عشقه هذا من الدراسة. قبل الاحتراف، عمل مع شقيقه في المقاولات. وكما لم يصمد في دراسته، لم يحتمل العمل بعيداً من الأجواء الفنيّة، فترك كل شيء وتفرّغ للتلحين والتمثيل. كان ملحناً بالفطرة، لم يدرس الموسيقى أو قراءة النوتة. إلا أن ذلك لم يمنع موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب من أن يستوحي لحن أغنيته الشهيرة «الدنيا غنوة» من أغنية فيلمون «يا با قلبي». كان الوحيد الذي تغني له فيروز لحناً واحداً على الأقل في مسرحياتها، كما برع في التمثيل على المسرح الرحباني إلى حدّ وُصف بـ«العمود الفقري» لهذا المسرح مع شخصية سبع. وكان عاصي يغازله بـ«فاكهة المسرحيّة اللذيذة»، فيما عدّته فيروز «سبع الأغنية وشيخ الملحنين». كوّن مع الشاعر عبد الجليل وهبي والمطربة وداد المعروفة يومذاك باسم بهية وهبي ثلاثيّاً، قدموا مجموعة كبيرة من الأغنيات. يصفه الناقد الموسيقي إلياس سحاب بالأب الشرعي للأغنية اللبنانية. وعند الإعلان عن تأميم قناة السويس عام 1956، كان فيلمون في مصر برفقة نجاح سلام وزوجها محمد سلمان الذي كتب على الفور أغنية «اليوم اليوم النصر» ولحنها فيلمون وغنتها نجاح. وهبي هو واحد من ثلاثة روّاد يُعتبرون فرسان الأغنية في لبنان: نقولا المني، مؤسّس الأغنية العاطفيّة الشعبيّة، وسامي الصيداوي رائد الأغنية الانتقاديّة ذات الطابع الاجتماعي، وفيلمون الذي كان الأغزر إنتاجاً بينهم. عمل في فلسطين حيث كانت إذاعتا القدس والشرق الأدنى منذ الأربعينيات، وعاش متنقلاً بين الإذاعتين وراديو الشرق في لبنان. وفيما كان حضوره محبباً في الأفلام اللبنانية والمصرية، برز أكثر في المسرح وتقديم الاسكتشات: «يعيش يعيش»، و«ناس من ورق» و«بيّاع الخواتم»، و«لولو»، و«ناطورة المفاتيح»، و«المحطّة»، و«سبع الناطور»، و«فيلا وأتوموبيل وست حلوة»… كما أصدر ألبوماً تضمّن مونولوغات فكاهية، بينها: «همبرغر»، «فيلمون أتى» و«البوسطجي».

فيلمون وهبي الذي يلقبه اللبنانيون بــ” فنان الشعب” على انه فنان شامل، ملحن وممثل ومونولوجيست لم يأت الزمن بمثله، هو أكبرمن أن يحصر بفن المنولوج فقط، فيلمون وهبي الملحن العبقري ، نجح في اختراق الطوق الرحباني حول السيدة فيروز ولحن لها عدد من الأغاني أكثر من أصابع اليدين، لكن ثمان منها ، هي حصيلة تجربته مع الشاعر النبيل جوزيف حرب، في رأيي من أهم الأغاني الفيروزية، بل وأندرها، هي ، دون أية دلالة للترتيب: ومن ألحانه — عالطاحونة ـ أنا خوفي من عتم الليل ـ يادارة دوري ـ يامرسال المراسيل ـ فايق ياهوى ـ كرم العلالي ـ من عز النوم ـ طيري ياطيارة على جسر اللوزية ـ البواب – ورقو الأصفر – لما عالباب – ياريت منن – زهرة الجنوب (أسوارة العروس)-طلعلي البكى-بليل وشتى….وغير ذلك .وما أصعب أن تقف في وجه سيل من الحب والجمال…تسكبه عليك هذه الأيقونات

. من أظرف السكتشات الرحبانية التي شارك فيها فيلمون في الخمسينات، أيام سبع ومخول، أي فيلمون ومنصور الرحباني، ومعهما يغني نصري شمس الدين بحر الستات رايحين تنتفرج عبحر الستات رايحين تنتغزّل عحدود الموجات ونقعد بالشمسات ونزور السمكات رايحين تنتفرج عبحر الستات …احدى القصص المعبرة عن قدرة هذا المبدع (فيليمون وهبي ).. ان والدة عاصي الرحباني قالت له بعد ان سمعت اغنية يادارة دوري فينا ضلي دوري فينا الله يعطيك العافيه على هاللحن الحلو ، هدا احلى الحان الالبوم، فرد عليها بخيبة امل ان هدا لحن القرد ..وليس لحنه هو… وكان يقصد الفنان الكبير فيلمون وهبي هذا جزء من الاعمال التي لحنها العملاق فيلمون وهبي . حتى ان تسمية الفيروزيات باسم المدرسة الرحبانية هي تسمية تجانب الواقع ففيلمون وهبي جزء اصيل من الغناء الفيروزي فهل نعيد الاعتبار لهذا الفنان الكبير ونوفية حقه ؟

يحكي الشاعر طلال حيدر أنه كان مع الراحل فيلمون وهبي وزياد الرحباني، في ليلة من ليالي الاجتياح الاسرائيلي لبيروت عام 82.. كان الثلاثة في غرفة اشبه بالقبو، فيما كانت الطائرات الاسرائيلية تقصف وبيروت تئن، كان عليهم أن يخترعوا مقاومتهم للحرب.. صرخ فيلمون وهبي :«ما فينا نهزمهم بدموعنا.. بس فينا نهزمهم بفرحنا». ارتجل طلال حيدر الشعر، وارتجل فيلمون وهبي اللحن على عوده، واشتعل الجميع غناء ورقصا.. زياد الرحباني لم ينس في تلك اللحظة أن يدير جهاز التسجيل الذي سجل جميع الأصوات : الخالد منها والزائف.. أغنية الباقين وأزيز طائرات العابرين
فيما بعد نسي الشاعر كلماته، ونسي الملحن لحنه، لكن جهاز التسجيل لم ينس شيئا: بقيت الأغنية في أدراج زياد الرحباني حوالي العشر سنوات.. استعادها بعد أن نقاها من شوائب اللحظة ومنغصاتها.. أعاد توزيعها، لتغنيها فيروز لأول مرة في بداية التسعينات، في الشريط الذي أهدته الى الراحل فيلمون وهبي. «يا رايح» كانت عنوان الشريط، وكانت الأغنية الافتتاحية:
« يا رايح صوب مشرِّقْ / مشرّقْ ما بو ربيعي
راحوا يرعوا غنمهن / والعِشِبْ فوق ضْلوعي»
ماذا حدث بعد ذلك؟
توقف أزيز الطائرات، وانطفأت الحرائق.. ذهب المخربون جميعا، وبقيت الأغنية

عندما توفي فيلمون وهبي قال الشاعر الكبير سعيد عقل: “مات فيلمون، غابت الضحكة وانكسر سيف / كان ثلاثة: النغمة الشعبية اللي قلال بيبدعوا متلآ. والضحكة، والطلة العملاقة البتلى مسرح ووطن.” … وهذه رائعة جوزيف حرب وفيليمون وهبي وفيروز ….. اسوارة العروس مشغولي بالدهب __و انت مشغول بقلوب يا تراب الجنوب رسايل الغياب مكتوبه بالسهر __ و انت بالعز مكتوب يا تراب الجنوب __ و بتولع حروب و بتنطفي حروب __ و بتضلك حبيبي يا تراب الجنوب ***اللي حامل عكتافو زيتون و سنابل __ قلعة بحر صور صخرة جبل عامل __ اللي حامل وراق شعرا و عشاق __ القمر مخبيلن لعراسن خواتم ما بيقدر يحمل ظالم __ و شو ما اجا شعوب و شو ما راح شعوب __ كلن راح بيفلو و بيبقى الجنوب **** لما بغني اسمك بشوف صوتي غلي __ ايدي صارت غيمي و جبيني علي … يا جنوب __ الشمس بتطلع سودا و بيبس الموج __ اذا بفكر انو ترابك مش الي __ و يا شعب الشعوب الأقوى من الحروب __ بتبقى اذا ببقى يا شعب الجنوب






0 Comments


Be the first to comment!


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>